وتولى المدرب البالغ من العمر 48 عاما المسؤولية بديلا لمارك هيوز في يناير الماضي في عقد لمدة عامين ونصف، في وقت كان فيه الفريق يحتل المركز 18.

لكن النتائج فشلت في تحسين موقع ستوك حيث حقق الفوز في مباراتين من بين 15 تولى فيها المسؤولية لينهي في المركز قبل الأخير في الدوري برصيد 33 نقطة.

وذكر ستوك في بيان: “يود النادي أن يوجه الشكر لبول على العمل الذي قام به على مدار آخر 4 أشهر. ونتمنى له الأفضل في المستقبل”، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وأضاف: “رغم عدم قدرته على قيادة الفريق للبقاء في الدوري الممتاز عقب تعيينه في يناير الماضي، فإن هذا لم يكن بالتأكيد بسبب افتقاره للمجهود والاحترافية والتفاني في العمل”.

وتابع: “يود بول أن يشكر مجلس الإدارة واللاعبين وطاقم العاملين بالجهاز الفني على الفرصة التي أتاحوها له والمساندة التي قدموها. بينما يتطلع للتحدي المقبل بالنسبة له، فإنه يود أن يهدي خالص أمنياته بالنجاح للنادي في الموسم المقبل”.

وترك رحيل لامبرت، المدرب السابق لأستون فيلا ونوريتش سيتي، فريق ستوك في رحلة بحث عن ثالث مدرب دائم خلال عام.

وربطت تقارير لوسائل إعلام بريطانية بين ديفيد مويز، المدرب السابق لإيفرتون ومانشستر يونايتد، وبين تدريب ستوك عقب رحيل المدرب الاسكتلندي عن تدريب وست هام يونايتد يوم الأربعاء الماضي.

المصدر/وكالات