التخطي إلى المحتوى

أبل تشترك مع علماء بستانفورد لاكتشاف أمراض القلب عبر ساعتها الفطنة

فى مسعى للتحسين من تأدية ومهام ساعتها الفطنة، تعاونت مؤسسة أبل مع علماء ستانفورد لمراقبة ودراسة إشكالية عدم

انتظام ضربات القلب، باستعمال ساعتها الفطنة “أبل ووتش”، إذ أصدرت الشركة أول تنفيذ من نوعه لدراسة ما إذا قد كانت

ساعتها الفطنة قادرة على اكتشاف اختلال القلب الإيقاعى، الذى يسمى بالرجفان الأذينى – والذى يعد واحدا من العوامل

الأكثر شيوعا للسكتات الدماغية وفشل القلب.

وسيطلب من المشتركين فى الدراسة استعمال ساعة أبل لمراقبة معدل ضربات القلب وإيقاع القلب والتشاور مع الطبيب لو كان

هناك خلل، إذ تتيح الشركة لأى فرد المساهمة بالدراسة، ما دام لا يقل سنه عن 22 سنة، ويمتلك أبل ووتش 1 أو أعلى.

وتحدث جيف ويليامز زعيم العمليات بمؤسسة أبل فى مقابلة:” قد يظهر هذا باعتبار دراسة طفيفة، ولكننا نعتقد أن ذلك هو وقت مخصص حقا، ونأمل أن نتمكن من تخليص العديد من الأرواح، فالرجفان الأذينى هو صاحب المسئولية عن حوالى 130 ألف وضعية موت مرة كل عام فى أمريكا وحدها، إذ يعد مقصد أبل هو التحليل، بدلا من تشخيص، تشوهات ضربات القلب لجميع أهالي العالم”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: