أخبار العالم / الخليج

خطط جديدة لتعزيز مكانة «الثريا» في المجال الفضائي

  • 1/2
  • 2/2

حوار: عماد الدين خليل

كشف المهندس سليمان آل علي نائب الرئيس التنفيذي لشركة «الثريا» للاتصالات الفضائية، عن خطط استراتيجية جديدة وضعتها الشركة حتى نهاية عام 2030 لتعزيز مكانتها القيادية في المجال الفضائي، واقتناص الفرص في الأسواق المحلية والعالمية، وتطوير الخدمات عن طريق مواكبة التطور التكنولوجي في مجال الاتصالات بشكل عام ومجال اتصالات الأقمار الصناعية بشكل خاص. وقال في حوار مع «الخليج» عن بعد: «إن هناك دراسات تشير إلى أنه خلال عام 2030 سيصل سوق التجزئة إلى 8 مليارات دولار، بمعدل نمو مركب يصل إلى 80%، مما يدفع شركة «الثريا» بطرح استثمارات جديدة تعد كبداية لمواكبة تطوير ثورة المحمول وقدرة الساعات الفضائية والساعات لنقل البيانات».
وأكد أن «الياه سات»، تركز في الوقت الحالي على تنمية وتطوير المواهب المحلية والكوادر الوطنية؛ حيث بلغت نسبة المواطنين الإماراتيين 51% من القوى العاملة في الشركة، كما بلغت نسبة المواطنين 92% من مشغلي الأقمار الصناعية في الدولة.
وتالياً نص الحوار:

* ما الأهداف والخطط التي تسعى إليها شركة «الثريا» لتطوير أسطولها في الفترة المقبلة؟

- شركة «الثريا» للاتصالات الفضائية وضعت خططاً واستراتيجيات جديدة حتى عام 2030 لتعزيز المكانة القيادية لها في المجال الفضائي، وتتمحور تلك الخطط المستقبلية حول 3 نقاط أساسية:
المحور الأول تعزيز المكانة القيادية لها.
والمحور الثاني اقتناص الفرص في الأسواق المحلية والعالمية؛ حيث توجد دراسات نتبعها دائماً في مجال اتصالات الأقمار الصناعية المتنقلة في الهواتف المحمولة وتشير إلى أن في عام 2030 سيصل سوق التجزئة إلى 8 مليارات دولار بمعدل نمو مركب يصل إلى 80% وتلك القراءات من السوق تدفع الشركة بأن تطرح استثمارات جديدة وتعد أيضاً كبداية تطوير ثورة المحمول وقدرة الساعات الفضائية والساعات لنقل البيانات.
وتركز شركة «الثريا» على استحواذ أكبر حصة في السوق من خدمات بيانات الأقمار الصناعية المتنقلة، إضافة إلى أن الشراكة الموجودة مع شركة «الياه سات» وشركة «الثريا»، أعطتنا إمكانية القدرة على توفير الخدمات الموجودة.
والمحور الثالث هو التطوير الاستراتيجي للخدمات.


تطوير منصات


* ما أول الخطوط التي سيتم البدء فيها لتنفيذ الاستراتيجية الجديدة؟

- تماشياً مع خطط «الياه سات» المستقبلية للثريا، يتم تطوير منصات أرضية ومنصات فضائية لشركة «الثريا»، وتم البدء فعليا في تلك الأعمال التطويرية كأول الخطوات لتنفيذ الاستراتيجية الجديدة، التي كان منها تعزيز شركة «الياه سات» لإمكانية الجيل الجديد من الأقمار الصناعية للثريا بإجمالي استثمارات تصل إلى أكثر من ملياري درهم إماراتي، وتم اختيار شركة إيرباص لتصنيع القمر الصناعي الجديد الثريا ( 4 Thuraya 4-NGS ).


قمر الثريا 4


* ما هي المميزات التي يتسم بها القمر الصناعي الجديد الثريا 4؟

تم اختيار شركة «إيرباص» لتصنيع القمر الصناعي Thuraya 4-NGS، وسيكون عمره الافتراضي 15 عاماً، وهو الجيل الجديد من نظام الاتصالات المتنقلة الذي سيسهم في دعم استمرارية خدمات الثريا على النطاق الترددي L-band، وسيعمل القمر على زيادة السعة الفضائية وتوسيع نطاق التغطية عبر مناطق أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وتمكين الجيل الجديد من حلول الاتصالات الفضائية لجميع العملاء، بما في ذلك القطاع الحكومي والدفاع والمؤسسات والقطاعات التجارية.
ويعتمد الثريا 4 على المنصة الكهربائية الجديدة من «إيرباص» مما يعطي مميزات كثيرة في المرونة والكفاءة وإمكانيات جديدة على الستلايت، كما يبلغ حجمه 12 متراً ويعد من الأحجام الكبيرة للأقمار الصناعية، إضافة إلى تميزه بمعالج إلكتروني يتحكم في 3200 قناة تعطي المرونة التي نحتاج إليها لتوفير الخدمات لكافة احتياجات العملاء.


عمليات التصنيع


* هل تم البدء في عمليات تصنيع القمر؟ وأين سيتم تصنيعه؟

- تم الانتهاء بشكل نهائي من الخطة الموضوعة والجاهزية للبدء في التصنيع مع «إيرباص»، وتبدأ حالياً عملية التنفيذ في بعض التجهيزات والإعدادات الخاصة الأولية لتصنيع القمر الصناعي الثريا 4، الذي سيتم تصنيعه في فرنسا، ويضم كوادر متخصصة في جميع النواحي، وجاء اختيار «إيرباص» باعتبارها المصنع الأساسي للأقمار الصناعية.
وهناك شركات أخرى أوروبية ستدخل في تصنيع مكونات في المركبة نفسها، إضافة إلى المنصات الأرضية التي تتكون من شركات عدة أخرى.


فرق وطنية


* ماذا عن الكوادر الوطنية المشاركة في تصنيع القمر الجديد؟

- اتبعت شركة «الثريا» منذ سنوات عدة، برنامجاً لمشاركة الكوادر الوطنية في تصنيعه الأقمار الصناعية التي تمتلكها الدولة، وأثبت نجاحها خلال تصنيع القمر الصناعي «الياه سات»3 والتي كانت إدارة المشروع بالكامل إماراتية.
وباتفاق مع «إير باص» سيكون هناك طاقم إماراتي مكون من شباب وشبات موجودين سيشاركون في جميع مراحل تصنيع القمر الصناعي الجديد الثريا4 من بداية التصنيع وحتى مراحل إطلاق القمر، وستتم مراعاة أن يستفيد أكبر عدد ممكن من المواطنين والمواطنات من خلال مراحل تصنيع القمر؛ حيث سيتم إرسال فريق للمشاركة في مراحل معينة من التصنيع ثم يعود بعد 6 أشهر وإرسال فريق آخر وهكذا، بهدف بناء جيل جديد فاهم لكيفية تصنيع القمر الصناعي وليس طريقة عمله.


80 %من السكان


* ما هي النسبة التي تغطيها الأقمار الصناعية؟ وعدد المستفيدين من خدماتها؟

- تبلغ عدد الأقمار الصناعية التي تمتلكها شركتي «الياه سات» و«الثريا» للاتصالات الفضائية 5 أقمار صناعية منها 3 أقمار تمتلكها «الياه سات» وقمران تمتلكهما «الثريا»، يغطون أكثر من ثلثي العالم، عبر مناطق أوروبا وإفريقيا وآسيا الوسطى والشرق الأوسط ودول المحيط الهادئ وأستراليا، ويوفران اتصالات عالية الوضوح وتغطية من دون انقطاع.
كما يستفيد من خدمات تلك الأقمار أكثر من 80% من سكان العالم لأن القمر الثريا3 يغطي جزءاً من أمريكا الجنوبية ويغطي 95% من المناطق المأهولة في البرازيل.


متابعة الأقمار


* كيف تتم عملية متابعة تلك الأقمار في مدارها؟

- المتابعة الأرضية لتلك الأقمار تتم بشكل علمي منظم من خلال المحطة الأرضية في الشارقة والمحطة الأرضية في أبوظبي من خلال فريق متخصص يعمل على مدار الساعة.


92 %مواطنون


* كم تبلغ نسبة المواطنين العاملين في متابعة الأقمار الصناعية؟

- تركز «الياه سات» على تنمية وتطوير المواهب المحلية في الوقت الحالي وفقاً للسياسية الوطنية للفضاء التي تهدف إلى بناء قطاع فضائي إماراتي، قوي ومستدام، يدعم ويحمي المصالح الوطنية والقطاعات الحيوية، ويعزز الكفاءات الإماراتية المتخصصة، ويطور القدرات العلمية والتقنية العالية، ويؤصل ثقافة الابتكار والاعتزاز القومي، ويرسخ دور الإمارات ومكانتها إقليمياً وعالمياً.
وبلغت نسبة المواطنين من القوى العاملة في شركة «الثريا» 51% إماراتيين، كما أن نسبة العاملين من مشغلي الأقمار الصناعية 92% من المواطنين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا